تفاصيل الخبر
  • أبو الغيط يؤكد مجددا خلال اللقاء مع نائب المبعوث الأممي ثوابت موقف الجامعة العربية من الأزمة السورية
    التاريخ: 26/07/2017

    ترأس السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم 26 الجاري الاجتماع التشاوري مع السادة المندوبين الدائمين للدول الأعضاء في الجامعة والذي خصص للاستماع لإفادة من السفير رمزي عز الدين رمزي، نائب المبعوث الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة إلى سوريا، حول أخر تطورات الاتصالات الجارية للتعامل مع الأزمة في سوريا ونتائج جولة المباحثات التي جرت مؤخرا بجنيف في هذا الصدد.

    وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن السيد أحمد أبو الغيط ألقى كلمة افتتاحية أكد في إطارها على ثوابت موقف الجامعة العربية تجاه الأزمة السورية والتي تتمثل في أربع نقاط رئيسية، الأولى، تأييد كل ترتيب أو اتفاق أو جهد يكون من شأنه حقن دماء السوريين وحماية المدنيين وادخال المساعدات الانسانية إلى المناطق المحاصرة، والثانية، رفض أي ترتيبات من شأنها أن تؤدي إلى تقسيم سوريا أو الاخلال بوضعيتها كدولة موحدة، والثالثة، أن سوريا المستقبل يجب أن تكون صاحبة سيادة حقيقية على أراضيها ولا مكان فيها للجماعات الإرهابية أو للمقاتلين الأجانب، والرابعة، أن أي ترتيبات مؤقتة يتم اتخاذها، على أهميتها الكبيرة في وقف نزيف الدم، لا ينبغي أن تكون بديلا عن المسار السياسي لتسوية الأزمة السورية بصورة شاملة وفقا لمقررات جنيف وعلى أساس قرار مجلس الأمن 2254.

    تجدر الإشارة إلى أن الأمين العام كان قد استقبل السفير رمزي عز الدين رمزي على هامش الاجتماع في لقاء استمع خلاله لعرض مفصل من نائب المبعوث الأممي حول أخر نتائج وتطورات الاتصالات المختلفة التي يجريها المبعوث الأمي ومكتبه مع الأطراف السورية والإقليمية والدولية المعنية بالأزمة، خاصة في إطار مباحثات جنيف 7 الأخيرة، مع الإشارة إلى أنه من المنتظر أن تعقد الجولة المقبلة لمباحثات جنيف مع مطلع شهر سبتمبر المقبل. وقد حرص الأمين العام على تأكيد أهمية استمرار المبعوث الأممي في إحاطة الجامعة العربية بشكل دوري بأهم نتائج الاتصالات التي تجري في هذا الصدد، وذلك من منطلق أن الأزمة السورية هي بالأساس أزمة عربية.