تفاصيل الحدث
   
  • احتفالية بغداد عاصمة الإعلام العربي 2017-2018

    تحت رعاية رئيس الوزراء العراقي د. حيدر لعبادي، ومعالي السيد أحمد أبو الغيط  الأمين العام لجامعة الدول العربية أقامت جمهورية العراق احتفالاً مركزياً بمناسبة اختيار بغداد عاصمة للإعلام العربي وذلك يوم السبت الموافق 27 يناير 2018 ببغداد، بمشاركة السيد رئيس وزراء العراقي د. حيدر العبادي ، والسفيرة د. هيفاء أبو غزالة ــ الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الإعلام والاتصال، نيابة عن معالي الأمين العام للجامعة العربية، وعدد من الوزراء وشخصيات من كبار رجال الدولة في الحكومة العراقية، بالإضافة إلى الوفود الرسمية العربية المدعوة للمشاركة في الاحتفالية، ووفد صحفي من جمهورية مصر العربية.

    وكان مجلس وزراء الاعلام العرب في دورته العادية الثامنة والاربعين قد قام باختيار" بغداد عاصمة للإعلام العربي" للعام 2017-2018 .(نص القرار ق:444- دع88 /2017))

    وجاء اختيار مجلس وزراء الاعلام العرب لبغداد لكي تصبح عاصمة الاعلام العربي لعام 2017-2018 ، نتيجة الجهود الاستثنائية الكبيرة للإعلام العراقي حيث أن أغلب وسائل الإعلام العراقية كانت تواكب أحداث المعارك في الفلوجة وصلاح الدين ومحافظة الانبار بالإضافة إلى مدينة الموصل, وراح ضحيتها عدد كبير من الشهداء والجرحى من الإعلاميين في سبيل إيصال الصورة كما هي إلى المتلقي ونقل بطولات القوات الامنية المشتركة خلال حربها المستمرة ضد مسلحي تنظيم "داعش"، حيث أشارت (نقابة الصحفيين العراقيين )ان الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق.

    15014754.jpg 

    ويهدف مشروع عاصمة الإعلام العربي إلى دعم المؤسسات الإعلامية العربية، والعمل علي تنمية وسائل الإعلام ، بالإضافة إلى تنمية قدرات الإعلاميين وتبادل الخبرات فيما بينهم ، وكذلك تسليط الضوء على مميزات كل دولة عربية في الجانب الإعلامي، وحث الدول على منح الإعلام ووسائله مناخا إيجابيا يتلاءم مع طبيعة التحولات الإعلامية، وترسيخ قيم الإعلام الإيجابي والمهنية الإعلامية وأخلاقيات المهنة.

    والأهم هو تسليط الضوء علي القضايا العربية الملحة وشرح أبعادها ففي هذ العام وفيما يخص اختيار بغداد  لتكون عاصمة الإعلام العربي تهدف الخطة الإعلامية الي استثمار ذلك لإبراز دور الإعلام العراقي في تعزيز الانتصارات الكبيرة التي حققها العراق في معركته للتصدي  للإرهاب وابراز تضحيات الإعلاميين العراقيين في حربهم ضد الارهاب، بالإضافة إلي تكريس دور بغداد باعتبارها عاصمة عربية واسلامية وتاريخية  ومصدر اشعاع للعلوم والمعرفة والصمود والتصدي وابراز موقعها المحوري في منظومة الاعلام العراقي والعربي والدولي، فضلا عن تكريس رسالة ان "بغداد" حاضنة السلام والمحبة والعيش المشترك للديانات والقوميات والمذاهب، ويقوم المشروع على أساس اختيار مدينة عربية كل عام تسمى وتعلن عاصمة للإعلام العربي، وذلك وفق مجموعة متكاملة من الأسس والمعايير المهنية، حيث تتقدم الجهات الرسمية في الدول العربية بطلب لاستضافة عاصمة الإعلام العربي، وتلتزم الدولة المستضيفة بوضع برنامج طوال العام للأنشطة والفعاليات التي ستقدمها في مجالات الإعلام المختلفة، وتشرف اللجنة التنفيذية للمشروع على خطوات سير خطة العمل وتنفيذ البرامج والفعاليات، كما يتم تشكيل مجلس أمناء يمثل عدة دول عربية من شخصيات إعلامية قديرة لها خبرتها في مجالات الإعلام المختلفة.

     


    وشهدت فعاليات الاحتفال أوبريت بعنوان "هنا بغداد" حول تاريخ العاصمة العراقية بغداد، أعقبها كلمة دولة رئيس الوزراء العراقي د. حيدر العبادي، أعرب فيها عن ارتياحه لاختيار بغداد عاصمة للإعلام العربي هذا العام، معتبراً أن ذلك «يمثل تعزيزاً لحرية الإعلام الذي عملنا على استمراره والحفاظ عليه رغم دخولنا حرباً شرسة مع الإرهاب»، مبيناً أن «بغداد التي ترونها اليوم هي ليست كما تسمعون عنها في الإعلام»، داعياً إلى «مواجهة الإرهاب بالفكر والإعلام بعد الانتهاء من المواجهة العسكرية». وأشار إلى أن «هناك مَن كان لا يريد لنا أن ننتصر وأن يرى أبناء العراق هذا اليوم، ولكن صمود العراقيين ووحدتهم بددت شرورهم»، مشيراً إلى «أهمية الالتزام بالحرية المسؤولة، وأن الكلمة مثلما توحّد القلوب والأمم والشعوب فإنها قد تكون رصاصة قاتلة. إننا لا نريد للدولة أن تسيطر على الإعلام لكننا نريد من الإعلام أن يضغط ويقول للكاذبين هذا كذب، فهناك مَن يستغل حرية الإعلام للدفاع عن الفاسدين».

    وفي كلمة الأمانة العامة التي ألقتها السفيرة د. هيفاء أبو غزالة ، الأمين العام المساعد ، رئيس قطاع الإعلام والاتصال، نيابة عن معالي الأمين العام للجامعة العربية بهذه المناسبة،  أكدت من خلالها بأن اطلاق بغداد عاصمة للإعلام العربي يأتي لتكريم الصمود والتاريخ والحضارة والثقافة وتتويجا لجهود الإعلام العراقي المثمرة.  ولحرصه على تقديم رسالة إعلامية ذات مضمون متحضر ومعاصر  يخدم قضايا وطنه والأمة العربية بأسرها. كما أعربت عن أمل الجامعة العربية في أن تقوم بغداد بمثقفيها وإعلاميها ومؤسساتها الإعلامية بمسؤولياتها كعاصمة للإعلام العربي من أجل الارتقاء بالخطاب الإعلامي الرصين والبناء الذي يتبنى مواثيق الشرف الإعلامي وأخلاقيات المهنة. وأكدت على أن الجامعة العربية ستقوم من جانبها بالتعاون مع كافة الجهات المعنية العراقية، ودعم جهود الإعلام العراقي في سبيل تحقيق أهدافه وطموحاته وتسليط الضوء على انجازاته. كما دعت كل وزارات الإعلام العربية والمؤسسات الإعلامية العربية إلى التعاون مع عاصمة الإعلام العربي ليكون ذلك نقطة تحول محورية في مسيرة توثيق التعاون الإعلامي العربي المشترك.

    وبدوره أشاد رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات الدكتور علي ناصر الخويلدي بدور الاعلام العراقي في صناعة النصر ودعم الديموقراطية، وبين ان من اهمِ ما تتضمنُه رسالةُ بغدادَ عاصمةِ الاعلامِ العربيِ هو انها ماتزالُ تفتحُ ذراعيها للأشقاءٍ لكي يرصدوا مواطنَ جمالِها ولا ينشغلوا بما صورَهُ الارهابُ من اشاعاتٍ حطمَها العراقيون ‏بصمودهم وتضافرِ جهودهمِ، وأضاف أن هذا التتويجُ يدل على ان بغداد  مازالت مركزُ اشعاعٍ للعملِ الاعلاميِ المهنيِ الذي يصنعُ خطاباً يعمرُ البلدانَ.‏

    كما دعا رئيس اتحاد الصحفيين العرب كل الاعلاميين العرب الى اعادة صياغة مقومات الاعلام في بلدانهم ومواكبة وسائل التواصل الحديثة للحفاظ على عقول الشباب"، مشيرا الى ان اكثر من الف صحفي ومراسل ومصور حربي هبوا جميعا لنقل الحقيقة،.. وجيش العراق ومقاتلوه هبوا جميعا لطرد الارهاب ودحر التطرف، لكن هناك بعض وسائل الاعلام كانت تروج لفكر داعش وتنقل حقائق مشوهة للمواطنين.

    وفي هذا الاطار، قامت السفيرة د. هيفاء أبو غزالة بتسليم الدرع المقدم من جامعة الدول العربية لتتويج بغداد عاصمة الاعلام العربي إلى دولة رئيس الوزراء العراقي د. حيدر العبادي والذي قام بدوره بتسليم السفيرة د. هيفاء أبو غزالة درع التكريم عرفانا بدور الجامعة العربية في تعزيز جهود العمل العربي المشترك كما قام سيادته بتكريم شخصيات إعلامية عراقية وعربية.

    IMG-20180130-WA0011.jpg

    وعلى هامش احتفالية عاصمة الإعلام العربي، عقد معالي السيد الدكتور/ حيدر العبادي - رئيس مجلس وزراء العراقي-  اجتماعاً بالوفود المشاركة في مقر مجلس الوزراء، حيث أكد على أهمية أن تكون زيارة الوفود المشاركة في الاحتفالية للعراق انطلاقة جديدة لتغيير وجهة النظر عن العراق نحو الإيجاب بعد أن مر البلد على مدى 50 عاماً بشتى أنواع الحروب والإرهاب. كما جدد الدكتور العبادي دعوته للإعلام لإظهار الحقيقة وأن يكون دوره في مساعدة المواطنين على الصمود لينتصروا. وأشار كذلك إلى أن العراق طرح رؤية لمستقبل المنطقة تقوم على أساس التنمية وبسط الامن بدل الخلافات والحروب.

    كما قامت الوفود المشاركة في الاحتفالية بلقاء معالي السيد/ سليم الجبوري- رئيس مجلس النواب العراقي، حيث  أكد اعضاء الوفود دعمهم للعراق والوقوف بجانبه، وأشاروا إلى أن هذه الاحتفالية هي أيضاً بمثابة تهنئة للانتصارات التي حققها الجيش العراقي على تنظيم عصابات داعش الإرهابية، وكذلك أشادوا بدور الإعلام العراقي الذي صمد أمام تلك العصابات.

     

    وقد قامت هيئة الاعلام والاتصالات واللجنة العربية المشتركة بإطلاق الشعار الخاص بهذه المناسبة ،كما تم اطلاق طابع بريدي بتوقيع رئيس الوزراء د. حيدر العبادي ليكون ذاكرة بريدية على التاريخ لهذه المناسبة.(مرفق صورة الطابع)


    index 1.jpg 


    الإعلام في العراق :

    ومن المعروف أن العراق هي من اقدم الدول العربية التي عرفت الصحافة والإعلام  فقد بدأت الصحافة العربية منذ القرن التاسع عشر، حينما اصدر الوالي داوود باشا أول جريدة عربية في بغداد اسمها جورنال العراق باللغتين العربية و التركية و ذلك عام 1816 كأول جريدة عربية تصدر باللغة العربية، ثم صدرت صحيفة الزوراء في العاصمة بغداد عام 1869 وبثت الاذاعة العراقية اول برامجها عام (1936م) وبث التلفزيون اول برامجه عام (1956م). ووكالة الانباء العراقية عام (1959م) وادخل التلفزيون الملون عام (1976م).

    وصدرت خلال الاشهر الاولى من عام (2003م) اكثر من (180) صحيفة بحيث تصدرت الموصل المحافظات ب(40) صحيفة خلال شهر واحد بعد ان لم تكن تعرف سوى صحيفة اسبوعية واحدة هي "الحدباء" التي كان يصدرها خلال ربع قرن قسم الاعلام في محافظة نينوى. وتوقف صدور اكثر من (130) صحيفة بعد مدة قصيرة من صدورها، ولم يبقى اليوم سوى نحو (30) صحيفة يومية واسبوعية منها (14) صحيفة يومية تصدر في العاصمة بغداد.

    بالإضافة الى وجود 21 قناة أرضية في العراق من بينها 20 قناة خاصة و حوالي(30) محطة فضائية وهنالك عدد (8) وكالات للأنباء مستقلة و (1100) موقع الكتروني عراقي .


     

هيئات أخري

البرلمان العربى

المحكمة الادارية لجامعة الدول العربية

محكمة الاستثمار

الآليات العربية المعنية بحقوق الانسان

اللجنة العربية الدائمة لحقوق الانسان

لجنة حقوق الانسان العربية -للميثاق

لجنة البرلمان العربي المختصة بالشؤون التشريعية و القانونية وحقوق الانسان

جميع الحقوق محفوظة -جامعة الدول العربية-إدارة الحاسب الآلي الرجوع إلي أول الصفحة