تفاصيل الخبر
  • أبو الغيط يؤكد أهمية تعزيز وحماية حقوق الإنسان على المستوى العربي
    التاريخ: 10/12/2016

    أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط أن اليوم العالمي لحقوق الإنسان، والذى يحتفل به العالم اليوم، يمثل ذكرى لواحد من أهم الانجازات التى توصل إليها المجتمع الدولي، ألا وهو تبنى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذى انطلق من مبدأ بسيط، ولكنه قوى فى ذات الوقت، "أن كافة البشر ولدوا أحراراً متساويين فى الكرامة والحقوق والحريات".

    وأشار الأمين العام إلى الأولوية الكبيرة التى توليها جامعة الدول العربية وأمانتها العامة بهدف تعزيز وحماية حقوق الإنسان على المستوى العربي، والجهود الحثيثة التى تبذل فى هذا الإطار، مشيراً إلى أن هذا الهدف يمثل أهمية محورية فى ضوء كونه عاملاً رئيسياً من عوامل إنهاء الصراعات وبناء الاستقرار وتحقيق الحرية والعدالة والسلام على مستوى العالم، مع أهمية الوقوف أمام أية محاولات ترمي لإعمال مبادئ حقوق الإنسان بشكل متحيز أو فى إطار ازدواجية المعايير أو استغلالها فى استهداف سيادة الدول أو التأثير على أمنها واستقرارها.

    وحرص الأمين العام على أن ينوه فى هذا الصدد إلى الدور النشط الذى تقوم به الأمانة العامة لجامعة الدول العربية فى إطار تفاعلها الإيجابي مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان، وأيضاً من خلال عمل اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان ولجنة حقوق الإنسان العربية (لجنة الميثاق)، للتعامل مع موضوعات ذات أولوية خاصة فى هذا المجال بالنسبة للدول والشعوب العربية خلال المرحلة الحالية على غرار الحق فى التنمية، وحماية المدنيين فى أوقات النزاعات المسلحة، والإرهاب وحقوق الإنسان، وحماية الأسرة، وتعزيز حقوق المرأة والطفل وذوى الاحتياجات الخاصة، ومواجهة الكراهية والتعصب الديني والعرقي، إضافة لدورها الريادي فى المطالبة بحصول أبناء الشعب الفلسطيني على كافة حقوقهم المشروعة وعلى رأسها الحق فى إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.