تفاصيل الخبر
  • الأمين العام يلتقي برئيس طاجيكستان ويؤكد أهمية العمل على الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية ما بين الدول العربية ودول آسيا الوسطى
    التاريخ: 16/10/2017

    شارك اليوم 16 الجاري السيد / أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، في أعمال الاجتماع الوزاري الثاني لمنتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان والذي انعقد في العاصمة الطاجيكية "دوشنبيه".

    وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن السيد أحمد أبو الغيط ألقى كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى أشار فيها إلى أهمية الاستفادة من العلاقات التاريخية والثقافية والحضارية التي تجمع العالم العربي بدول آسيا الوسطى والتي تشكل أرضية صلبة لتطوير التعاون بين الجانبين في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، منوها إلى أن المنتدى، والذي تأسس في عام 2014، يعد خطوة هامة نحو خلق إطار مؤسسي ينظم هذا التعاون، وبما يشكل ضمانة لمسار مستقر يخدم الازدهار والتنمية والأمن والاستقرار في دول المنطقتين.

    وأوضح المتحدث أن الأمين العام أشار أيضا في كلمته أن نجاح عمل هذا المنتدى يجب ألا يأتي فقط في إطار توافق الرؤى والمواقف تجاه القضايا السياسية، وإنما يجب أن تعطى في إطاره أهمية قصوى لزيادة مستوى التبادل التجاري بين الجانبين والذي يظل دون مستوى الطموحات وما تملكه دول المنطقتين من إمكانيات وقدرات، مضيفاً أن تطوير علاقات استراتيجية بينهما يجب أن ينطلق بالضرورة من تطوير مشاركات اقتصادية وتنموية من خلال نشاطات الحكومات والقطاع الخاص معا، وبما يوفر عوائد مباشرة ومجدية اقتصاديا للدول والشعوب، خاصة في ظل ما تزخر به دول آسيا الوسطى من موارد طبيعية ضخمة، وما تقدمه من تسهيلات للمستثمرين الأجانب تولد فرصاً حقيقية للاستثمارات والمشروعات العربية.

    تجدر الإشارة إلى أن الأمين العام التقى على هامش أعمال المنتدى بالرئيس الطاجيكي "إمام علي رحمون" في جلسة مباحثات هامة شهدت تبادل وجهات النظر حول أهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الأولوية، وعلى رأسها ملفات مكافحة الإرهاب والتطرف، وأمن الطاقة، والأمن المائي، والأوضاع في كل من سوريا والعراق وليبيا واليمن وفِي منطقة آسيا الوسطى والقوقاز، إضافة إلى تناول كيفية العمل على الارتقاء بالعلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية ما بين الدول العربية وجمهورية طاجيكستان، خاصة في مجال التأسيس لمشروعات استثمارية مشتركة يستفاد في إطارها من المزايا التفضيلية التي يتمتع بها كل طرف، مع مناقشة أبعاد الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه الأمانة العامة للجامعة العربية في هذا الصدد في إطار تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بينها وبين طاجيكستان.

    مرفق نص الكلمه

    AN-8-1.pdf