تفاصيل الخبر
  • أبو الغيط يدعو للعمل على إنقاذ اليمن من أزمته الإنسانية الخطيرة
    التاريخ: 12/07/2017

    عبّر مجددا السيد احمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن قلقه المتصاعد إزاء ما أشارت إليه التقارير الصادرة مؤخرا عن منظمات دولية على رأسها الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية بشأن تدهورٍ الأوضاع الإنسانية في اليمن بسبب انهيار الوضع الصحي، وتفشي وباء الكوليرا في عدد من المحافظات اليمنية، وتزايد عدد الوفيات الذي تجاوز 1700 حتى الآن، وإصابة الآلاف بالوباء نتيجة انهيار البنى التحتية وتدني مستوى الخدمات الصحية.

    وأشار الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، إلى أن السيد أحمد أبو الغيط ناشد المجتمع الدولي والمنظمات الاغاثية الاستمرار في العمل بشكل سريع ومُتضافر من أجل تفادي وقوع كارثة إنسانية عميقة الأثر في اليمن، منوها إلى أن الوضع الحالي يستلزم وقفة جادة وتدخلاً فعّالاً وناجزاً للحد من تدهور هذه الأوضاع التي تودي بحياة آلاف اليمنيين.

    وأضاف عفيفي أن الأمين العام أشاد بالجهود المبذولة من كافة الدول والمنظمات المعنية بالوضع في اليمن واستجابتها الفورية لاحتواء مرض الكوليرا هناك عبر المساهمات الكبيرة التي تقدمها لدعم منظمة الصحة العالمية والمنظمات الصحية الأخرى، مثمناً على نحو الخصوص ما تقدمه المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، من دعم مستمر عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للقضاء على هذا الوباء، وكذا ما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من الدول العربية من جهودٍ مُقدرة في هذا الصدد

    وأضاف المتحدث الرسمي أن أبو الغيط لا يزال يرى أن استقرار الأوضاع في اليمن لن يتحقق بصورةٍ كاملة إلا من خلال تسويةٍ شاملة سياسية على أساس قرار مجلس الأمن 2216، ومُخرجات الحوار الوطني الشامل، ومُقررات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، مُضيفاً أن الوقت قد حان لكي تُدرك الجماعات الانقلابية التي تتشبث بالسلطة أنها تُلحق الدمار ببلدها، وتُهدد حياة الملايين من اليمنيين الأبرياء، وأنها مسئولةٌ عما آلت إليه الأوضاعُ في هذا البلد من تدهور وانهيار على كافة الأصعدة.