تفاصيل الخبر
  • أبو الغيط يؤكد أن صوت الجامعة العربية لن يخفت في مواجهه الجرائم التي ترتكب بحق الشعب السوري
    التاريخ: 13/12/2016

    ندد الأمين العام للجامعة العربية السيد أحمد أبو الغيط بما تتضمنه التقارير الإعلامية المتواترة عن الأوضاع الإنسانية المتردية في مدينة حلب، والممارسات الوحشية التي تمت على مدار الأيام القليلة الماضية ضد المدنيين بشكل خاص. وطالب الأمين العام في هذا الإطار بوقف فوري لإطلاق النار في المدينة.

    وذكر الأمين العام في تصريحات للصحفيين المعتمدين لدى الجامعة العربية بالقاهرة إن "على جميع الأطراف احترام القانون الدولي الإنساني وأحكامه والتوقف الفوري عن ارتكاب فظائع وإعدامات وممارسات لا يمكن القبول بها أو السكوت عنها لا من الناحية الأخلاقية ولا من الناحية القانونية." وأضاف "ما يجري حالياً مع الأسف تفوح منه رائحة الانتقام من جانب القوات الحكومية والميليشيات التي تحارب إلى جوارها ضد المدنيين العزل، وهو أمر لا يمكن السكوت عنه.. ويجب على المجتمع الدولي أن يحمل كل طرف مسؤولياته في هذا الخصوص."

    وشدد الأمين العام في تصريحاته على أنه "حتى وإن كانت الجامعة العربية لا تملك أدوات تأثير كبيرة في الأزمة السورية.. فإن صوتها لن يخفت في مواجهة ما ترى أنه ممارسات غير قانونية وجرائم وفظائع تُرتكب بحق الشعب السوري أياً كان مُرتكب تلك الجرائم." وأضاف "سوف نستمر في لفت انتباه الجميع إلى معاناة هذا الشعب الصامد من جراء الممارسات الوحشية التي تُرتكب بحق أبنائه، وسوف نستمر في التواصل مع الأطراف ذات التأثير لمحاولة وقف نزيف الدم والجرائم البشعة."