تفاصيل الخبر
  • أبو الغيط يشير إلى أهمية وجود آلية محكمة وملزمة لتدعيم التعاون والتنسيق بين مؤسسات العمل العربي المشترك
    التاريخ: 23/04/2017

    افتتح اليوم ٢٣ الجاري السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اجتماعات الدورة السادسة والأربعين للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك والتي تستضيفها الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية، وهي اللجنة التي تجمع ممثلي مختلف مؤسسات منظومة العمل العربي المشترك التي تعمل تحت مظلة الجامعة العربية.

    وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم جامعة الدول العربية، بأن أبو الغيط ألقى كلمة هامة في افتتاح اجتماع اللجنة أشار فيها إلى محورية هذا الاجتماع، خاصة في إطار السعي لتفعيل وتنفيذ القرارات التي كانت قد صدرت عن الاجتماع الاستثنائي للجنة والذي عقد في نوفمبر ٢٠١٦، إضافة إلى أهمية العمل على إيجاد آلية محكمة وملزمة للتعاون والتنسيق بين مكونات منظومة العمل العربي المشترك لتحقيق المزيد من الانسجام فيما بينها والارتقاء بأداء المنظمات العربية المتخصصة لتصبح أكثر فعالية على الصعيد الوطني والعربي، وكذا توحيد الأسس والقرارات التي تحكم هذه المنظمات بما ينتقل بالمنظمات العربية من مرحلة التنسيق بين أنشطتها إلى مرحلة العمل المشترك لتنفيذ مشروعات حيوية للمنطقة العربية ترتبط بالاحتياجات الحقيقية للمواطن العربي.

    وأضاف المتحدث الرسمي أن الأمين العام نوه أيضا في كلمته إلى أن التحدي الأكبر في المنطقة العربية يظل مرتبطا بالتنمية بمعناها الشامل، وذلك باعتبار ان تأهيل الدول العربية للحاق بعصرها يعد كفيلا بتمكين الدول العربية من مواجهة كافة التحديات الأخرى على المدى الطويل، وبما يؤدي إلى المزيد من الاهتمام بالموضوعات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية ذات الأولوية كالفقر والتهميش والاقصاء والتعليم والصحة وتمكين المرأة والشباب، ومع إيلاء اهتمام خاص بتنفيذ خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠ في المنطقة العربية والتي تهدف إلى دعم الدول العربية في تنفيذ خططها الوطنية الخاصة بالتنمية، إضافة للعمل على رفع قدرات مؤسسات العمل العربي المشترك في مجالات التنمية المستدامة.

    من ناحية أخرى، أوضح المتحدث الرسمي أنه تم على هامش الاجتماع تكريم الأمين العام من قبل إدارة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري ممثلة في رئيس الأكاديمية الاستاذ الدكتور اسماعيل عبد الغفّار، وقد أعقب ذلك قيام الأمين العام بجولة تفقدية لمقر الأكاديمية شهدت تعرفه على الجهد والتطور الكبيرين اللذين لحقا بعمل الأكاديمية على مدى السنوات الماضية والذي أصبحت معه من أهم النماذج الإيجابية لمؤسسات ومنظمات العمل العربي المشترك. وتجدر الإشارة إلى أن الزيارة للأكاديمية شهدت أيضا استعراض الأمين العام لطابور عرض لطلبة كلية النقل البحري التابعة للأكاديمية، وقيامه بتكريم عدد من الكوادر المتميزة للأكاديمية من بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب والذين حققوا إنجازات مشهودة في عدة مجالات.

    ولقراءة نص كلمة الأمين العام كاملة يرجي الضغط علي هذا الرابط :

    كلمة الأمين العام في الدورة السادسة والأربعين للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك.pdf