تفاصيل الخبر
  • أبو الغيط يبحث مع وزير خارجية الصين أهم قضايا التعاون العربي الصيني وكيفية العمل على الارتقاء بالعلاقات بين الطرفين
    التاريخ: 2018/07/08

    ​ في إطار زيارة العمل التي يقوم بها السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إلى جمهورية الصين الشعبية للمشاركة في أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، التقى الأمين العام الْيَوْمَ 8 يوليو مع السيد "وانج يي" مستشار الدولة وزير خارجية الصين.

    وصرح السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن اللقاء شهد نقاشات هامة حول كيفية العمل على الارتقاء بالعلاقات العربية الصينية في مجملها في إطار مختلف مسارات التعاون المؤسسية والسياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها، والعمل على الاستفادة على وجه الخصوص من التنسيق المتميز القائم بين الجانبين في إطار عمل منتدى التعاون العربي الصيني منذ بدأ عمله في عام 2014، وأخذاً في الاعتبار اتفاق الرؤى بينهما تجاه العديد من القضايا الهامة ووجود قوة دفع خلال المرحلة الحالية لتوسيع دائرة التعاون بما يخدم مصالح الطرفين. كما شهد اللقاء تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الدولية والإقليمية التي تكتسب أولوية خلال المرحلة الحالية ومن بينها التطورات الأخيرة للقضية الفلسطينية وسبل توفير الدعم اللازم لضمان قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وحماية حقوق أبناء الشعب الفلسطيني، إضافة إلى تناول الأوضاع في كل من سوريا وليبيا واليمن والجهود المبذولة لمكافحة خطر الإرهاب والتطرف على المستويين الإقليمي والدولي.

    وأوضح المتحدث الرسمي أن الأمين العام حرص على أن يعرب عن تقديره للمواقف الصينية الإيجابية في إطار المحافل الدولية فيما يخص مساندة عدد من القضايا العربية ذات الأولوية والتي يأتي على رأسها القضية الفلسطينية، منوهاً بالدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه الصين في هذا الصدد من خلال عضويتها الدائمة بمجلس الأمن وفِي ظل الثقل الكبير الذي تتمتع به بشكل عام في إطار ساحة العلاقات الدولية. وأشار الأمين العام إلى أهمية البناء على العلاقات الجيدة التي تربط الطرفين العربي والصيني والتي تم تعزيزها مؤسسياً من خلال اتساع نطاق عمل منتدى التعاون العربي الصيني على مدى السنوات الأخيرة، وذلك من أجل استشراف مجالات جديدة للتعاون بما من شأنه أن يخدم مصالح وأولويات الطرفين، مشيداً في هذا الإطار بالطفرة التي تحققت في مجال التعاون الاقتصادي والتي أثمرت عن حدوث نقلة نوعية في مجال التبادل التجاري العربي الصيني وإمكانية تحقيق المزيد من التقدم من خلال مبادرات وأطر عمل جديدة على غرار مبادرة "الحزام والطريق" الصينية التي يبدي الجانب العربي اهتماماً كبيراً بها.

    من ناحية أخرى، أوضح عفيفي أن الوزير الصيني أشار بدوره إلى الأولوية الكبيرة التي توليها بلاده لعلاقاتها بالدول العربية انطلاقاً من العلاقات التاريخية المتميزة القائمة بين الجانبين على المستويين الرسمي والشعبي وتشاركهما وجهة النظر بخصوص العديد من القضايا والملفات، مؤكداً استمرار المساندة الصينية القوية للقضية الفلسطينية وللحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، واهتمام الصين بتحقيق كامل الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام. كما حرص المسئول الصيني على تأكيد حرص الصين على التواصل في هذا الخصوص مع جامعة الدول العربية باعتبارها باعتبارها المنظمة العربية الأم، وفي ضوء اهتمام الجانب الصيني بالعمل مع الجانب العربي بشكل مؤسسي تكاملي على العديد من المستويات من خلال التواصل مع الأمانة العامة للجامعة العربية والعمل على تعزيز  التنسيق من خلال منتدى التعاون العربي الصيني

هيئات أخري

البرلمان العربى

المحكمة الادارية لجامعة الدول العربية

محكمة الاستثمار

الآليات العربية المعنية بحقوق الانسان

اللجنة العربية الدائمة لحقوق الانسان

لجنة حقوق الانسان العربية -للميثاق

لجنة البرلمان العربي المختصة بالشؤون التشريعية و القانونية وحقوق الانسان

جميع الحقوق محفوظة -جامعة الدول العربية-إدارة الحاسب الآلي الرجوع إلي أول الصفحة