تفاصيل الخبر
  • السفيرة د. هيفاء أبو غزالة تشارك في الملتقي العلمي " القيادات والإعلام أثناء الأزمات " بدبي
    التاريخ: 24/07/2017

    شاركت الدكتورةهيفاء ابو غزالة - الأمين العام المساعد رئيس قطاع الاعلام والاتصال في فعاليات الملتقى العلمي “القيادات والإعلام أثناء الأزمات” الذي تنظمه القيادة العامة لشرطة دبي وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، ممثلة بمركز الأزمات وتطوير القيادات العليا، وذلك خلال الفترة من 18/7/2017 حتى 20/7/2017 في دبي بدولة الامارات العربية المتحدة.

     وشارك في الملتقى معالي الفريق ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي،  ود. جمعان رشيد بن رقوش رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، ومعالي سميح مسلم المعايطة وزير الإعلام الاردني السابق، واللواء أ.د فهد بن أحمد الشعلان عميد مركز الأزمات وتطوير القيادات العليا في جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وعدد مساعدي القائد العام لشرطة دبي وجمع من القيادات الأمنية والإعلامية من مختلف الدول العربية.

    وناقش المشاركون في الملتقى عدد من المواضيع المتعلقة بدور الإعلام أثناء الأزمات. وعقدت جلسات متنوعة تناولت مواضيع ومنها، القيادات والتعامل مع الاعلام الجديد أثناء الأزمات، المتحدثون الإعلاميين في الأزمات، التعامل مع الشائعات والحملات الإعلامية المعادية أثناء الأزمات، ثنائية الإعلام والأزمات، والخطط الإعلامية للأزمات ورصد الخطاب الإعلامي.

    وقد ترأست السفيرة أبوغزالة وفد الجامعة المشارك في الملتقى وقدمت ورقة علمية بعنوان "ثنائية الإعلام والأزمات"، وأشارت إلى أن وسائل الإعلام لعبت دوراً محورياً في الأزمات خلال الفترة الأخيرة وشكلت أداة مهمة من أدوات تغيير في الشرق الأوسط، وأثر الإعلام من خلال توجيه الرأي العام خلال الأزمات عبر الحملات الإعلامية التي يتم تنظيمها، مشيرةً في الوقت ذاته إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي واستغلالها خلال الأزمات الماضية. كما شارك السيد/ رامي رضا منسق مشروع "بناء قدرات الجامعة العربية في مجال الإنذار المبكر والاستجابة للأزمات"  بجلسه حول تجارب الدول العربية حيث قدم عرض حول إدارة الأزمات وعملها والمشروع الذي تقوم بتنفيذه الجامعه بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والاتحاد الأوروبي. واختتمت فعاليات الملتقى بإصدار مجموعة من التوصيات من ضمنها دعم جهود جامعة الدول العربية في إنشاء شبكة عربية للإنذار المبكر والاستجابة للأزمات.