تفاصيل الخبر
  • الأمانة العامة للجامعة العربية تؤكد مواصلتها لجهودها من أجل إعاقة المساعي الإسرائيلية للترشح للجان والمناصب الرئيسية للأمم المتحدة ولمواجهة التغلغل الإسرائيلي في أفريقيا
    التاريخ: 07/06/2017

    في إطار التحركات المكثفة الرامية لتفعيل القرارات الصادرة عن مجلس جامعة الدول العربية بشأن الاستمرار في رصد وإعاقة المساعي الإسرائيلية للترشح للجان والمناصب الرئيسية داخل الأمم المتحدة وتكثيف العمل العربي المشترك من أجل إفشال الترشيح الإسرائيلي لمجلس الأمن في الانتخابات التي ستجرى بالجمعية العامة للأمم المتحدة العام المقبل، وبناءً على التوجيه الصادر من السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، للإدارات المعنية بالأمانة العامة في هذا الشأن بغية حشد وتعزيز الجهود العربية المبذولة في هذا الاتجاه، بما في ذلك عبر تفعيل الإجراءات الواردة في الخطة التي كان الأمين العام قد اقترحها على الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة والذي عقد بالقاهرة في 8 سبتمبر 2016، قامت الأمانة العامة بمخاطبة المندوبيات الدائمة للدول الأعضاء في الجامعة العربية لإحاطتها بالتطورات ذات الصلة بانتخاب المندوب الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة في 31 مايو 2017 كنائب لرئيس الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي ستبدأ أعمالها في سبتمبر 2017، وذلك عن مجموعة دول غرب أوروبا والدول الأخرى.

    وقد نبهت الأمانة العامة في هذا الصدد إلى أنه على الرغم من أن إسرائيل سبق وأن شغلت هذا المنصب في عام 2012، كما كانت قد فازت برئاسة اللجنة السادسة للجمعية العامة في عام 2016، إلا أن حصولها على منصب نائب رئيس الجمعية العامة مجدداً زاد من ثقة إسرائيل في نفسها وعزز من شعورها بأنها أصبحت تتجه إلى تطبيع وضعيتها بالكامل داخل منظومة الأمم المتحدة، وهو الأمر الذي تسعى إلى تتويجه بالحصول على العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن للعامين 2019 و2020.

    كما تجدر الاشارة إلى أن الترشيح الإسرائيلي يرتبط بالجهود الإسرائيلية الحثيثة لمواصلة التغلغل في أفريقيا وتأمين أصوات الدول الأفريقية بهدف الفوز بعضوية مجلس الامن العام المقبل، وهو الأمر الذي تأمل إسرائيل في أن يحظى بدفعة سياسية قوية عند انعقاد القمة التي ستجمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بعدد من قادة الدول الأفريقية في لومي عاصمة جمهورية توجو في أكتوبر 2017.

    ويحرص الأمين العام في هذا الاطار على إحاطة الدول الأعضاء بشكل مستمر بالمعلومات الخاصة بالتحركات الإسرائيلية الممنهجة في القارة الافريقية على المستويات السياسية والاقتصادية وغيرها، وبمقترحاته لكيفية التعامل معها، إضافة إلى الاتصالات التي يجريها من أجل التصدي للتغلغل الاسرائيلي في أفريقيا وإحباط الترشيحات الإسرائيلية لمناصب الأمم المتحدة، بما فيها الترشيح لعضوية مجلس الأمن، وأيضاً الاتصالات التي تقوم بها بعثات الجامعة بالخارج، ومن خلال التنسيق مع مجالس السفراء العرب، خاصة في نيويورك وأديس أبابا، وذلك وفقاً للتكليف الوارد في قرار مجلس الجامعة رقم 8118 الصادر عن دورته المنعقدة في 7 مارس 2017.