تفاصيل الخبر
  • بيان الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التبغ 2017
    التاريخ: 31/05/2017

    يحتفل العالم يوم الأربعاء الموافق 31 مايو 2017 باليوم العالمي للامتناع عن التبغ، وقد اختارت منظمة الصحة العالمية بأن يتمثل الموضوع هذا العام  فى "التبغ – خطر يهدد التنمية"، لتسليط الضوء على المخاطر الصحية والمخاطر الأخرى المرتبطة بتعاطي التبغ .

    وانطلاقاً من اهتمام جامعة الدول العربية بموضوع تحسين صحة المواطن العربي الذى يتبوأ  مقدمة أولويات العمل العربي الاجتماعي المشترك، وذلك من خلال الاهتمام بتطوير الأنظمة الصحية وتقويتها ومكافحة الأمراض والوقاية منها، فقد اتخذ مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته العادية الـ (26) التي انعقدت في شرم الشيخ / مارس 2015 قرارا دعا من خلاله مجلس وزراء الصحة العرب إلى مواصلة جهوده للتصدي للأمراض غير المعدية ( غير السارية) بما يسهم فى تنفيذ غايات الأولويات العربية للتنمية ما بعد 2015 ذات العلاقة بالصحة.

    وايمانا بأهمية مكافحة وباء التبغ ، تحرص الأمانة العامة لجامعة الدول العربية على العمل لتنفيذ الالتزامات الدولية لأهداف التنمية المستدامة2030 التي اعتمدتها الأمم المتحدة فى عام 2015، والخاصة بالهدف الثالث وهو ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية فى جميع الأعمار، والذى تضمن غاياته تعزيز تنفيذ اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ فى جميع البلدان .

    وفي هذا الاطار، وحرصاً من مجلس وزراء الصحة العرب على تفعيل مكافحة التبغ ، فقد اتخذ قراراً في دورته العادية  الـ (47) التي انعقدت يوم 3 مارس 2017 بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية دعا من خلاله الدول العربية الأعضاء للعمل على تحديث استراتيجياتها الوطنية لتنسجم مع تنفيذ الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ، والاستفادة من تجارب الدول العربية الأعضاء فى هذا الشأن.

    واقتناعاً بأن التبغ خطر يهدد التنمية، تؤكد جامعة الدول العربية على التزامها ببذل الجهود والتعاون مع كافة الدول العربية الأعضاء فيما يخص مكافحة هذا الوباء، وتدعو كافة الأطراف المعنية بالتضامن نحو تحقيق هذا الهدف وزيادة التوعية تجاه هذا الخطر، دعماً لجهود التنمية والحياة الأفضل لمجتمعاتنا العربية.

    نبذة عن اليوم العاملي للامتناع عن التبغ:

    وفقاً لوقائع منظمة الصحة العالمية عن التبغ، يتسبب تعاطي التبغ في وفاة نحو 6 ملايين شخصاً سنوياً ، ويتوقع زيادة هذا العدد إلى أكثر من 8 ملايين شخصاً سنوياً بحلول عام 2030، اذا لم يكثف العمل، ويمثل تعاطى التبغ خطرا يهدد الجميع ، بغض النظر عن نوع الجنس والسن والعرق والخلفية الثقافية أو التعليمية، ويتسبب فى المعاناة والمرض والوفاة ، وتوجه اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ الجهود المبذولة لمحاربة وباء التبغ، وتعد هذه الاتفاقية معاهدة دولية تضم 180 طرفاً، وحتى يومنا هذا ، نجح أكثر من نصف بلدان العالم ، أي ما يمثل نحو 40% من سكان العالم (2.8 مليار شخص) في تنفيذ تدبير واحد على الأقل من التدابير الأعلى مردودية التي نصت عليها اتفاقية المنظمة الإطارية إلى الحد الأمثل، ويعمل عدد متزايد من الدول على وضع حواجز لمنع تدخل دوائر صناعة التبغ في سياسة مكافحة التبغ التي تنتهجها  الحكومات.