تفاصيل الخبر
  • بيان حول يوم افريقيا صادر عن جامعة الدول العربية
    التاريخ: 24/05/2017

    يأتي يوم 25 مايو من كل عام تذكيرا بانشاء منظمة الوحدة الافريقية يوم 25 مايو 1963، عندما انشأ الاباء المؤسسين تلك المنظمة لمواجهة التحديات التي كانت تواجهها افريقيا في ذلك الوقت، ومنها تحرير القارة باكملها من بقايا الاستعمار والعنصرية وما تركاه من تحديات كانت تعيق السلم والامن والتنمية في افريقيا،

    جاء الاتحاد الافريقي في عام 2002 ليحل محل منظمة الوحدة الافريقية، وذلك من اجل مواجهة تحديات الالفية الجديدة والمتمثلة في شعار الاتحاد الذي يدعو  لأفريقيا " امنة ومزدهرة ومتكاملة".

    نحتفل اليوم في 2017 بيوم افريقيا وافريقيا والعالم العربي يواجهان تحديات عديدة. من ناحية نجد دول في المنطقة انهكها الصراع الدامي ويشتاق شعوبها للاستقرار والامن والتنمية . ويظل حق الشعب الفلسطيني في استعادة حقوقه واقامة وطنه من المسائل الي يلتقي فيها الضمير العربي والافريقي، سعيا لاقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

    من ناحية اخري جاء شعار الدورة (28) لقمة الاتحاد الافريقي المنعقدة في يناير 2017، تحت عنوان "تسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب"، ليؤكد علي تلك الميزة التي تمتاز بها افريقيا عن كثير من مناطق العالم وهي انها قارة شابة، والشباب هو الطاقة والامل والمستقبل. بهذا يصبح الشباب في مقدمة الجهود المبذولة لتحقيق الاجندات التنموية.

    تسعي اجندة التنمية المستدامة 2030، باهدافها ال17، واجندة افريقيا التنموية 2063 لتحقيق التنمية بمختلف ابعادها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، لتحقيق الاستقرار والتنمية واجتثاث جذور الفقر التي تغذي الارهاب والتطرف. من هنا تأتي اهمية تطوير الخطة المشتركة التنموية الافريقية العربية لمواجهة تلك التحديات الامنية والاقتصادية والاجتماعية المشتركة التي تواجه العالمين العربي والافريقي، اللذين يعدا في الواقع امتداد جغرافي وتاريخي مشترك.

    في يوم افريقيا، نجدد التزامنا نحو شراكتنا مع افريقيا، املا في الوصول الي عالم افريقي عربي" امن ومزدهر ومتكامل".