تفاصيل الخبر
  • الجامعة العربية تحتفل باليوم العالمي للملكية الفكرية
    التاريخ: 27/04/2017

    عقدت ادارة الملكية الفكرية والتنافسية بقطاع الشئون الاقتصادية الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية تحت شعار الابتكار: لحياة افضل وذلك  يوم 26 ابريل 2017 بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية، بحضور المسؤولين الحكوميين عن الملكية الفكرية فى الدول العربية وعدد من الباحثين والمبتكرين والمبدعين في الدول العربية وممثلي عدد من الاتحادات والمنظمات العربية.

    وأكد السفير كمال حسن على الامين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاقتصادية  في كلمته على  أهمية تطوير العمل العربي المشترك في مجال الملكية الفكرية ولاسيما الابتكار والاختراع كأحد أسباب تقدم ونهوض المجتمعات العربية وتحسين ظروفها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وأوضح أن ادارة الملكية الفكرية والتنافسية عقدت الاجتماع الأول للجنة الفنية للملكية الفكرية تنفيذا لقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي في دورته ال(97) بإنشاء هذه اللجنة للبدء في وضع قواعد التعاون بين الدول العربية وصياغتها في شكل مشروعات تعرض على المجلس وذلك لدعم القدرات وتبادل الخبرات في مجال الملكية الفكرية، كما اكد على أن الجامعة العربية تعمل حاليا على اتخاذ بعض الاجراءات نحو تحديث مذكرة التفاهم المبرمة بين جامعة الدول العربية والمنظمة العالمية للملكية الفكرية لتكون أكثر شمولية لمجالات متعددة وذلك تماشيا مع متطلبات المرحلة الراهنة من أجل توفير الدعم الفني وتعزيز القدرات لخدمة المنطقة العربية في مجال الملكية الفكرية.

    ومن جانبها أكدت مدير إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بالجامعة العربية الدكتورة مها بخيت في كلمتها أن المشاركة الكبيرة من الجهات المعنية في الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية هذا العام تعكس الرغبة الحقيقية في تبادل الخبرات ونشر ثقافة الوعي في مجال الملكية الفكرية.

    وقالت بخيت ان اليوم العالمي للملكية الفكرية يعتبر فرصة جيدة لمشاركة جميع المعنيين بقضايا الملكية الفكرية للمساهمة في تشجيع الابتكار والذي يساعد على بناء حياة أفضل وجعلها أكثر صحة وراحة وأمنا.

    وأضافت أن الابداع يخلق فرص لتعزيز التنافسية بين الدول لتحقيق الرفاهية للمواطن العربي ودعم وتعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار.

    وأكدت أن دعم الابتكار والأفكار الجديدة ساعد في التصدي للتحديات العالمية المشتركة مثل تغير المناخ والصحة والفقر والحاجة لإطعام سكان العالم موضحة أن نظام الملكية الفكرية يجذب الاستثمار ويكافئ المبدعين ويحثهم على تطوير أفكارهم.

    وناقش الاجتماع على مدى يوم واحد عددا من أوراق العمل حول القيمة الاقتصادية لبراءات الاختراع كأصل من أصول المنشأة ودور المنظمة العالمية للملكية الفكرية في تشجيع الابتكار بالإضافة الى أهمية سياسات الملكية الفكرية للجامعات ولمؤسسات البحث العلمي.

    كما ناقشت جلسات العمل عددا من الموضوعات أبرزها (دور المؤسسات الوطنية في تشجيع ودعم المخترعين والمبتكرين) و(الصناعات الثقافية ودورها في تشجيع الإبداع) و(صناعة النشر في الوطن العربي) الى جانب عرض عدد من الأبحاث المقدمة من خريجي المعهد الاقليمي للملكية الفكرية.